كتبت صحيفة "الأخبار": "للعام الثالث على التوالي، تحتفظ مايا رعيدي (24 عاماً) بلقب ملكة جمال لبنان الذي حصلت عليه عام 2018 بسبب عوامل عدّة، بدءاً من الاحتجاجات التي عمّت الشوارع اللبنانية في تشرين الأوّل 2019 مروراً بجائحة كورونا وتردّي الوضع الاقتصادي وصولاً إلى تفجير مرفأ بيروت في الرابع من آب الماضي.

وعن هذا الموضوع، قالت مايا في تصريح صحافي: "لم أكن أبداً أتوقع أن أظلّ ملكة جمال، إذ لم تحصل انتخابات المسابقة العام الماضي، وقلت في نفسي بأنّه مجرّد تأجيل، والمسابقة ستحصل بالتأكيد. لكن هذا لم يجر، وأتمنى أن أتمكن من إعطاء اللقب إلى فائزة جديدة". وأضافت: "أنا الآن باقية ملكة جمال لبنان بسبب ظروف قاسية. ولكنّني في الوقت نفسه أحاول أن أنظر إلى هذا الأمر بطريقة إيجابية. إذ أفكر كيف يمكن أن أؤثّر، وكيف أقوم باستغلال منبري كي أوصل فكرتي". وأكدت الصبية المتخرّجة من كلية الصيدلية أنّها ليست سعيدة باحتفاظها بلقب ملكة جمال لبنان وقيامها بمسؤولياتها لثلاث سنوات متصلة لأنّ "وجود ملكة جديدة، يعني أنّ البلد بألف خير، وأريد أن أعطي هذه الفرصة لفتاةٍ جديدة".