ذكرت شبكة "فوكس نيوز" الأميركية، ليل الخميس الجمعة، أن حرس الحدود في ولاية نيويورك عثروا على 800 رسالة لم يتم تسليمها في صندوق سيارة تعود لموظف في خدمة البريد.

وأضافت الشبكة أن هذه الرسائل تشمل أوراق تصويت غيابي في إحدى مقاطعة نيويورك.

ومن شأن هذا النبأ أن يعزز حديث الرئيس دونالد ترامب والحزب الجمهوري اللذين شككا في نزاهة التصويت عبر البريد في الانتخابات الرئاسية. وألقت قوات حرس الحدود القبض على براندون ويلسون (27 عاما)، بعدما ارتكب انعطافا خاطئا قاده إلى جسر السلام على الحدود مع كندا.

وعند تفتيش صندوق السيارة، عثر الأمن الأميركي على 800 رسالة بريدية رسمية، بينها 106 رسائل سياسية، وأخرى عبارة عن بطاقات انتخابية لمصوتين في الانتخابات الأميركية.

 

وقال المدعي العام في المنطقة الغربية في نيويورك، جيمس كينيدي، إن مكتب البريد ملتزم بضمان تسليم الرسائل لمستحقيها وحق الأفراد في التصويت في انتخابات حرة ونزيهة. وأضاف أن السلوك الذي يتهم فيه ويلسون يقوض هذين الأمرين الأساسيين. ولا تزال حملة ترامب تطعن في بطاقات الاقتراع التي تصل متأخرة عبر البريد في ولاية بنسلفانيا، التي تقدرها وسائل الإعلام حتى الآن بالمئات، وهي أرقام أصغر من أن يكون لها تأثير ملموس.