ذقوننا طويلةٌ نقودنا مجهولةٌ عيوننا مرافئُ الذبابْ

يا أصدقائي جرّبوا أن تكسروا الأبوابْ

أن تغسلوا أفكاركم، وتغسلوا الأثوابْ

يا أصدقائي جرّبوا أن تقرأوا كتابْ أن تكتبوا كتابْ

أن تزرعوا الحروفَ، والرُّمانَ، والأعنابْ

أن تبحروا إلى بلادِ الثلجِ والضبابْ

فالناسُ يجهلونكم... في خارجِ السردابْ

الناسُ يحسبونكم نوعاً من الذئابْ»

 

نزار قباني

في معجم معاني التعابير كلمة خَبَل تعني فساد العقل لآفة، وهو نوع من الجنون، جمع الخبل هو خبول، والفعل هو خَبَلَ والمفعول به مخبول. فنقول مثلاً خبلته الهموم، أي أفسدت عقله. وعندما نقول عن فلان انه مخبول، فيعني أنه فاسد العقل ومضطرب في ردات فعله وحواسه. لكن المؤكد هو أنه مع المخبول قد يكون هناك خابل، والخابل هو الخبيث الذي يتلاعب بمَن هو ناقص العقل والمعرفة أصلاً، ليحوّله إلى مخبول لا يَزن لفِعلته ولا يفهم أصلاً خلفيات ما يقوم به. يعني أنّ الخابل يحول المخبول أداة فاقدة الإرادة، تتحرك بشكل تلقائي من دون رادع إنساني أو منطقي، أو حتى خوف من التَبعات. وفي تاريخ البشر يكون الخابل عادة شخصية ذات تأثير، قادرة على دفع المئات لا بل الآلاف إلى الخبل والسير زرافات ووحدانا على درب الجحيم. وقد يكون المخبول أحياناً يحمل صفات متميزة في العلم واتقاد الذكاء، لكنه يقع مثله مثل أي مخبول آخر، لا يلوي على شيء، عندما يكون الخبل حالة عامة. هنا المصيبة العظمى لأنّ معظم الكوارث الإنسانية الكبرى التي يتسبّب بها البشر، يعني عدا عن الكوارث الطبيعية، كانت ولا تزال، بسبب هذا النوع من الخبل. ومن يظن أنّ جنكيزخان أو هولاكو كانا متوحّشين لأنّ وثيقتها الدينية والأخلاقية كانت «الياسا» القبلية التي سَنّها الخان العظيم، فإنّ بركة خان وتيمورلنك كانا قد أشهرا إسلامهما، ودفعا من تبعهما إلى اتّباع ديانتهما، وأحياناً بالقوة، ومع ذلك لم يتخلّيا عن الوحشية المطلقة عندما كانت شهوة القوة والسيطرة تُملي على أتباعهما جميعاً عدد الرؤوس التي كانوا يحصدونها في غزواتهم، ويقال إنها مع تيمورلنك بلغت 17 مليون رأس بشري، كان يعمّرها أبراجاً، بحسب ما ذكر في التاريخ.

 

ومَن كان يظنّ أن الأمر تغيّر اليوم لأنّ البشر «تحضّروا»، يكفي أن يراجعوا مسيرة القرن الماضي ليروا كيف تمكنت ثلّة من الخابلين من أن يَخبلوا حتى أكثر البشر علماً وذكاء في اليابان وألمانيا وإيطاليا وروسيا والصين. يكفي أن يقع الناس أسرى لفكرة وقضية وخابل كاريزمي، ليسيروا عن غير هُدى نحو هاوية الجحيم.

   

لماذا هذا الكلام الآن؟ فالقضية لو تعلقت برسم كاريكاتوري تافه مثل صاحبه، تناولَ فيه النبي، أو أي رمز مقدس، لكان الأمر في معظم الحالات انتهى بالسخرية من قلة ذوق وقلة فهم وشدة خبل راسِمِه. لكن ما حدث بعد ذلك، فقد أتى مخبول آخر، من وجهة نظر مخالفة للمخبول الأول، وجعلَ من صاحب الرسوم شهيداً لحرية الرأي والتعبير، بدل أن يكون شخصاً قليل الذوق والذكاء. الأسوأ هو أنّ القضية تَعمّمت، ومع تَفهّمي لردات فعل منطقية ومنتظرة من المسلمين، لكنّ الخبل دفع مخبولين جدداً إلى الساحة ليدلوا بدلوهم من العقل المريض في بشر لا ناقة لهم ولا جمل، لا في الرسوم، ولا في التهكّم على المقدسات. وقد يكون من بين ضحايا المخبول الثائر لكرامة النبي الكريم من كان ناشطاً في الدفاع عن حقوق الأديان وحمايتها من التهجّم واستنكر الرسوم المهينة. كل ما أعرفه هو أنّ كرامة النبي لا يمكن أن يَمسّها تافه أو مخبول، ولا يحتاج مقامه لمخبول ثائر للدفاع عنه، فقد جاء ليتمّم مكارم الأخلاق، ولا يمكن أن تكون من مكارم الأخلاق ذبح الناس، وأظن أنه سيشيح بوجهه قرفاً ممّن تَلبّسوا ثوب الدفاع عنه.

 

بكل موضوعية، فلولا أنّ المخبول الذي رسم الكاريكاتير كان قد ذبح، لَما كان لرئيس فرنسا أن يرد بما رَدّ به حول حرية الرأي، ولكان استنكر واعتذر بأنّ القانون الفرنسي لا يجرّم هذه الأمور. لكن بما أنّ القضية كانت كما هي، ففي حضرة العنف والدماء لا مكان للتسوية والخطاب الغامض. ففي ظل الزحف المحموم للتعصّب المضاد في أوروبا، والذي يسعى كما يسعى المخبول القاتل إلى خنق حرية التعبير، كان على ماكرون التمسّك بالمبادئ التي جعلت من فرنسا كما هي، وهي فرنسا ذاتها التي لجأ إليها آلاف المخبولين من كل حدب وصوب، سعياً وراء فسحة أمل لم يجدوها في بلدهم، حيث لا يجرؤ أحد على ذكر إسم الحاكم إلّا بالتبجيل والتقديس، على رغم من أنّ الناس يشتمونه في سرّهم.

 

ما لنا ولكل ذلك، فبعض الأمور لا ينفع فيها المنطق، لأنّ الخبل سيرد مباشرة عليه بالغضب المقدس، وسيتهم المتسائل بشتى أنواع التهم. لكنني لا يمكن أن أتهم المخبول بأنه مَأجور، فقد دفع أحد المخبولين الثمن حياته، والثاني سيستفيد من غياب حكم الإعدام ليقضي حياته وهو يظن أنه بطل! مع العلم أنه في بلده، ولأقلّ من فِعلته، كان سيُقتل فوراً.

   

لكن لننظر إلى المستفيد من الخبل، لا بل المستثمرين به. في البداية اليمين المتطرف الأوروبي، سيستخدم حتماً هذه الجريمة لفرض مزيد من القيود على المهاجرين، وربما سيطالب البعض منهم بطرد بعضم، أو جلّهم، لمجرد كونهم مسلمين. لكن في المقابل، فقد انبرى رئيس تركيا في حملة شعبوية لقطف ثمار الجريمة، وربما كانت قد أتَته من دون ميعاد، لِتشحَن حملته في المواجهة مع فرنسا بروح طائفية، وهو يبحث في شكل مريب عن مخبولين جدداً لخدمة مشاريعه. ألا نَتّعِظ، فالخابل يستفيد والمخبول يموت؟