أكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن "هجوما" استهدف أكبر مصفاة للنفط في فنزويلا، محملا "مجموعات إرهابية" مرتبطة بالمعارض خوان غوايدو مسؤوليته.      وقال الرئيس الاشتراكي في مؤتمر صحافي في كاراكاس إن مصفاة امواي الواقعة في شمال غرب فنزويلا "تعرضت لهجوم بسلاح قوي" ظهر الثلاثاء.

    وأضاف أن هذا "الهجوم" أدى إلى "انقلاب برج معدنه أكثر سماكة من معدن دبابة هجومية".     وبدون أن يوضح تأثير "الهجوم" على إنتاج النفط ولا السلاح الذي تم استخدامه، أكد مادورو أنه من فعل "مجموعة إرهابية لخوان غوايدو"، زعيم المعارضة الفنزويلية الذي تعترف به نحو خمسين دولة رئيسا موقتا للبلاد.       وردا على هذه التصريحات، أكد خوان غوايدو أن مادورو أطلق "أكاذيب". وكتب في تغريدة على تويتر "ما دمر أمواي والمصافي فساد ونهب" للمنشآت النفطية.