رأى محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، في تصريح، أن "المطلوب اليوم أكثر من أي يوم مضى، الإلتزام بالتباعد وإجراءات الوقاية، ولا سيما في البلدات المعزولة، وهذه القرارات تأتي حرصا على أهلها وسكانها، وهو واجبنا لنحميها، ونحن نعلن الأرقام ونعلن عن العزل بناء على المعطيات وأعداد الحالات، ولا يجوز في هذه البلدات التي يتم إقفالها الإبقاء على الزيارات العائلية والمناسبات الاجتماعية أو أي اختلاط لنتجنب تعريض أهلنا للخطر".

وأشار الى انه "باعتبار ان هناك تزايدا كبيرا في أعداد المصابين بالفيروس في مدينة الهرمل، تم إقفالها، وكان من الضروري أيضا إقفال سراي الهرمل، كما أقفلنا بلدة حوش الرافقة لارتفاع عدد الإصابات فيها".

وأكد أن "أي دائرة يتم الشك بوجود إصابة فيها نتخذ الإجراءات والتعقيم، ونجري الفحوصات للتأكد أكثر، ونحن حريصون على أن لا يكون هناك أكثر من موظف في غرفة واحدة".

ونبّه خضر من انه "إذا استمرت وتيرة ارتفاع الإصابات في مدينة بعلبك، أخشى للأسف أن نضطر إلى إقفال المدينة، ونحن ندرس كل الخيارات لانه ليس هناك الكثير من الالتزام من قبل الاهالي في وقت ترتفع فيه الإصابات".