ذكرت صحيفة "الوطن" السورية أن زيارة المبعوث الأممي إلى دمشق، مهدت لجولة التفاوض المقبلة التي قد تعقد نهاية تشرين الثاني القادم.

وقالت الصحيفة إن بيدرسون وقبل مغادرته دمشق ظهر أمس عقد اجتماعا مع "وزير الخارجية وليد المعلم، واجتماعين مع الرئيس المشترك للجنة الدستورية د. أحمد الكزبري، كما التقى سفير روسيا الاتحادية في سوريا".

ونقلت الصحيفة عن "مصدر دبلوماسي عربي في دمشق" أن زيارة بيدرسون أعادت إطلاق مسار التفاوض السياسي، ومهدت لجولة تفاوض قد تعقد نهاية الشهر القادم في جنيف في حال تم التوافق على جدول الأعمال.

وقال المصدر إن بيدرسون بحث في دمشق "المسار السياسي وتأثير العقوبات الاقتصادية على سوريا والشعب السوري"، وأن مباحثاته خلال هذه الزيارة لم تقتصر فقط على مسار جنيف التفاوضي ولجنة مناقشة الدستور.

وأضافت الصحيفة أن جائحة كورونا جعلت بيدرسون يختصر لقاءاته في دمشق، وأنه سيقدم إحاطة إلى مجلس الأمن يوم الثلاثاء".