دارت اشتباكات مدينة في نابولي الإيطالية بين الشّرطة ومئات المتظاهرين المعارضين لحظر تجول ليلي ولإمكانيّة فرض حجْر جديد للحدّ من تفشّي فيروس كورونا المستجدّ.

وعند نحو الساعة الحادية عشرة ليلا بالتوقيت المحلّي من مساء أمس، أي في بداية حظر التجوّل الذي يستمرّ كلّ ليلة حتّى الساعة 5 صباحًا في كامبانيا بمنطقة نابولي (جنوب)، أشعل مئات الأشخاص، معظمهم شبّان، قنابل دخانيّة، وأضرموا نيراناً في مستوعبات القمامة وألقوا مقذوفات على عناصر شرطة مكافحة الشغب المنتشرين في وسط المدينة.

وكانت أُطلِقَت دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل رفض قرار حظر التجوّل الذي فُرض بدءاً من مساء الجمعة في كامبانيا وكذلك في لاتسيو ومنطقة روما وفي لومبارديا ومنطقة ميلانو.

ورفع المتظاهرون لافتات كُتب عليها "إنْ أغلَقتَ.. تَدفَع"، معبّرين بذلك عن قلقهم حيال العواقب الاقتصاديّة لحظر التجوّل والحجْر الجديد الذي قال رئيس منطقة نابولي، فينتشنزو دي لوكا، إنّه راغب في فرضه بأسرع وقت.

وكان دي لوكا حذّر في وقت سابق من "أنّنا على شفير مأساة. نحن في حاجة إلى إغلاق وطنيّ"، في وقت سجّلت إيطاليا زهاء عشرين ألف إصابة جديدة بكوفيد19 خلال الساعات الأربع والعشرين المنصرمة، بينها 2,300 في كامبانيا.  

وإيطاليا التي أدّى الإغلاق الذي فرضتهُ في الربيع الماضي إلى أسوأ ركود اقتصاديّ تشهده ما بعد الحرب، سجّلت في الإجمال نحو 500 ألف إصابة منذ بداية الجائحة، بينها 37,059 وفاة، حسب الأرقام التي نشرتها الجمعة وزارة الصحّة.