أعلن الجيش الأذربيجاني، اليوم السبت، أنّه أحرز تقدماً على عدة محاور في إقليم قره باغ، في حين تبادلت باكو ويريفان الاتهامات بمواصلة استهداف مدن وبلدات في منطقة النزاع وخارجها.   وقالت وزارة الدفاع الأذربيجانية إنه خلال الليلة الماضية، ظل الوضع العملياتي على محوري أغداريه - آغدام وفضولي - غادرت - جبرائيل، متوتراً، مضيفة أنّ قواتها تمكنت من اختراق خطوط دفاعية للعدو وأرغمته على التراجع على "محاور مهمة"، كما أنها دمرت أعداداً كبيرة من معدات الجيش الأرمني.

 

واتهمت الدفاع الأذربيجانية القوات الأرمنية بشن قصف على مناطق ترتار وأغجابدي و بردي وآغدام، منذ صباح اليوم.

وفي وقت سابق، أفادت وزارة الدفاع الأذربيجانية بأن القوات الأرمنية أطلقت صواريخ ليلا على محطة مينغتشفير الكهرمائية، التي تبعد عن خط الجبهة بمسافة أكثر من 100 كلم، مضيفة أن الدفاعات الجوية الأذربيجانية اعترضت الصواريخ ودمرتها في السماء قبل وصولها إلى الهدف.

وأعلنت السلطات الأذربيجانية عن ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الصاروخي الأرمني لمدينة كنجه مساء أمس الجمعة إلى 13 قتيلاً و52 جريحاً. 

 

من جانبها، نفت السكرتيرة الصحافية لوزارة الدفاع الأرمنية، شوشان ستيبانيان، ما صدر عن باكو من تصريحات بشأن توجيه أرمينيا ضربات لأذربيجان انطلاقا من أراضيها (من خارج منطقة قره باغ).

بدوره، قال "جيش دفاع قره باغ" إن أهدافا مدنية وأحياء سكانية، لا سيما في عاصمة الإقليم ستيباناكيرت ومدينة شوشي، تعرضت صباح اليوم لقصف صاروخي مدفعي أذربيجاني.

وأضاف جيش قره باغ أن الأوضاع على خط التماس ظلت متوترة خلال الليلة الماضية، لكن الوضع العملياتي التكتيكي لم يشهد أي تغيرات تذكر.   وكانت وزارة الدفاع الأرمينية أعلنت، أمس الجمعة، إسقاط طائرتين مسيرتين لأذربيجان داخل أجواء البلاد، مشيرة إلى قصف مدينة غنجة الآذرية لم يتم من داخل الأراضي الأرمينية.

كما نفت الدفاع الأرمينية، اتهام أذربيجان ليريفان بقصف عدد من مدنها، وقالت متحدثة الوزارة، شوشان ستيبانيان، عبر "تويتر" إنه لم يحدث إطلاق نار من أراضي أرمينيا أو من جانب قواتها المسلحة"، مشيرة إلى أن أنظمة الدفاع الجوي الأرمينية أسقطت طائرتين بدون طيار داخل أجواء البلاد.