تفتق ذهن شاب أميركي عن حيلة ماكرة من أجل تحقيق نواياه الخبيثة في اغتصاب طفلة صغيرة لم يتجاوز عمرها 14 عاما وذلك على مدى أشهر عدة.

وأوضح موقع "نيويورك بوست" أن بريان كروز البالغ من العمر 24 عاما، والقاطن في ولاية نيوجيرسي استغل سذاجة صديقة شقيقته ليقنعها بأن ممارسة الجنس معه ستحميها من الفضيحة بين ذويها وأترابها.

وبدأت القصة عندما أخبرت تلك الفتاة في العام 2018، أنها تلقت على هاتفها رسالة غريبة تطلب منها أن تسر ق هاتف والدتها، وعندها لجأت إلى الشاب دايان الذي كان عمره 22 عاما.

وهنا أخبرها الشاب بأن الرسالة من "الإنترنت المظلم"، ويجب عليها الانتباه وأن تنفذ أوامرها.

وبعد وقت قال لها إنها يجب أن ترسل لهم صورها وهي عارية في أوضاع مخلة، وأنه سيكون الوسيط بينها وبين مستخدمي "الإنترنت المظلم".

ولم يكتف الوحش الآدمي بذلك، إذ تمكن من إقناع صديقة شقيقته بضرورة ممارسة الجنس معه تنفيذا لطلبات عناصر "الإنترنت المظلم".

وقالت الطفلة في إفادتها للشرطة إنها واقعت شقيق صديقتها 5 مرات على فترات متباعدة بين أيلول 2018 وحزيران 2019.

وخلال التحقيقات تبين أن بريان طلب من الفتاة ترك الباب الخلفي لمنزلها مواربا قبل أن يدخل منه ليخبر الضحية أن "الإنترنت السوداء" قد أمرته بممارسة الجنس معها وأنه سيصور ذلك على الهاتف الذكي ليؤكد لمستخدمي الإنترنت المظلمة أنه أنجز المهمة.

ولكي يغتصبها مرة أخرى، أخبرها أن تلك الشبكة لم تكن راضية عن جودة المقطع المصور وأن عليهما أن يعيدا الكرة مرة أخرى، وذلك قبل أن يغتصبها فيما بعد 3 مرات أخريات.