أشار المتحدث باسم ​الجيش الإسرائيلي​ ​أفيخاي أدرعي​، في تصريح عبر ​مواقع التواصل الإجتماعي​، إلى أن "​حزب الله​" يعرف جيداً هذا الموقع. وما تبقى من هذه الجولة ما هو الا مسرحية كبيرة لمؤيدي "حزب الله"، لتبقى المشكلة الحقيقية أمام مواطني ​لبنان​"، مشدداً على أن "حزب الله" يقيم مواقع عسكرية في قلب الأحياء المدنية، ويستخدم المواطنين كدروع بشرية".

 

ولفت أدرعي إلى أنه "كان هناك الكثير من الأمور المشتركة في الجولتين. كما فعل رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل، لم يجب مسؤول العلاقات الإعلامية بالحزب محمد عفيف على الأسئلة الحقيقية. هو استمر بالكذب تماماً كالذي أرسله، مستمرًا بالكذب والرياء"، متسائلاً "منذ متى تقوم منظمة إرهابية بتنظيم جولة للصحافيين بمصنع مدني لا حول له ولا قوة؟".

 

كما نوه بأنها "مسرحية جديدة لـ "حزب الله"، والبطل هذه المرة ليس جبران باسيل، إنما محمد عفيف، واحزروا ما القاسم المشترك بين مسرحية الأمس واليوم؟ "حزب الله" لم يعط البطلين سيناريو كاملاً لكيفية التعامل مع أسئلة الصحافيين".