قام شاب ب​اغتصاب​ فتاة خلال نومها، ثم ارسل لها رسالة اعتذار في اليوم التالي، ووصف تصرفه بالأمر المقزز. وكتب برسالته لها: "مرحبًا، أعلم أنك ربما ستتجاهل هذا ولا أتوقع ردًا. يجب أن أعتذر عن يوم الأربعاء، وهذا ليس عذرًا، لكن لم يكن لدي أي فكرة عما كان يحدث، لكن هذا لا يجعل الأمر صحيحًا وأنت على صواب، إنه مقزز". أضاف: "إذا كان هذا صحيحًا، وأنا أصدقك، فأنا أشعر بالخجل من نفسي. أريد أن أشكرك، ربما كنت تكرهين شجاعتي وأنا لا ألومك". وردت الفتاة عليه بالقول: "لا تلصق قضيبك في شخص ما أثناء نومه". وبالتأكيد اشتكت الفتاة عليه في محكمة كارديف، وقال المدعي روجر جريفيث: "لم تفهم ما كان يحدث لها وكان رد فعلها هو التجميد. كانت مستلقية على ظهرها وكان السيد بينلاند فوقها. فتحت عينيها وشاهدته يمارس الجنس معها، حاولت إبعاده ودفعت كتفيه قائلة: “ماذا تفعل؟ توقف” لكنه لم يتفاعل أو يستجيب". وقد تم القبض على المغتصب، الا انه لم يعترف بجريمته.