بمناسبة العيد الوطني للملكة العربية السعودية، وجه الرئيس سعد الحريري، برقية تهنئة، الى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، قال فيها:       "ان المملكة العربية السعودية ستبقى باذن الله قبلة العرب والمسلمين وعنوان وحدتهم وتضامنهم في مواجهة التحديات مهما اشتدت".

 

وشدد على "تضامنه الكامل مع المملكة في مواجهة ما تتعرض له من استهداف لدورها ومكانتها واعتداءات تصب في خانة الاستهداف المشبوه للاستقرار العربي"، معرباً عن يقينه "بان المملكة ستتمكن بقيادتها من كبح المخاطر التي تنصب لامتنا وشعوبنا". كما ابرق في المناسبة ذاتها إلى ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز أل سعود مهنئا بالعيد الوطني، ومتمنياً المزيد من التقدم وتحقيق اماني الشعب السعودي في الازدهار والرفاه.