تحولت حفلة لعدد من الشبان، في حديقة بأحد المنازل، إلى "مأساة" شهدت مقتل شخصين وإصابة العشرات، أثر عملية إطلاق نار بولاية نيويورك، السبت.

وقالت الشرطة الأميركية إن شخصين لقيا حتفهما وأصيب 14 آخرون في حفلة أقيمت بفناء خلفي في مدينة روتشستر بولاية نيويورك، في وقت مبكر من يوم السبت.

وأشارت مصادر أميركية أن الضحيتين هما شاب وشابة، تبلغ أعمارهما بين 18 و22 عاما.   وقال مارك سيمونز، القائم بأعمال قائد الشرطة، للصحفيين، إن رجلا وامرأة قتلا في إطلاق النار، ونقل المصابون الأربعة عشر إلى مستشفيين مختلفين. وقال سيمونز إنه لم ترد أنباء عن إصابة أي منهم بجروح خطيرة.

وذكر سيمونز، الذي كان بالقرب من مسرح الجريمة: "إنها حقا مأساة ذات أبعاد هائلة".  

ويأتي إطلاق النار في الوقت الذي اهتزت فيه إدارة شرطة المدينة لموت دانيال برود خنقا في روتشستر.

ووفقا لأسوشيتد برس، استجاب الضباط على نداءات إطلاق النار ووجدوا "حوالي 100 شخص" يهربون من مكان الحادث، حسبما قال سيمونز.

وقال سيمونز: "هذه مأساة أخرى حيث يقيم الشبان حفلات منزلية غير قانونية وغير مصرح بها في هذه المناطق، التي لا تعتبر آمنة من ناحية إجراءات فيروس كورونا، ثم تضيف إلى ذلك الكحول والعنف لتحصل على كارثة".