أصدر مجلس إدارة نادي التعاون السعودي، الجمعة، بيانا بخصوص تفاصيل التعاقد مع المدير الفني الفرنسي، باتريس كارتيرون، بعد فسخ عقده مع الزمالك المصري، وهي القصة التي أثارت جدلا كبيرا في الشارع المصري بالأيام الأخيرة.

وجاء البيان كما يلي: " «تود إدارة نادي التعاون توضيح ما تم تداوله في بعض وسائل الإعلام حول التوقيع مع المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون وما صاحب ذلك من لغط وتأويلات لا تستند على أية مصداقية".

 

 

"وفي هذا الإطار يود النادي التأكيد على أن مفاوضاته كانت مع أحد الأسماء التدريبية من شرق أوروبا، وخلال المراحل النهائية من المفاوضات تم إيقاف التفاوض بعد أن نشرت وسائل الإعلام استقالة مدرب نادي الزمالك الفرنسي كارتيرون من منصبه كمدير للجهاز الفني، وعلى الفور تم توجيه المستشار القانوني بالنادي للتأكد من ذلك من وكيل أعمال المدرب، وإبداء رغبة نادي التعاون في التعاقد معه وفق الأنظمة والإجراءات الرسمية المعتادة، كون المدرب يمتلك سيرة ذاتية متميزة ويتوافق مع تطلعات النادي المستقبلية، وقد أكد وكيل أعمال المدرب لمستشار النادي القانوني بأن الفرنسي كارتيرون قد تقدم باستقالته فعلا من منصبه وأنه لن يتراجع عن هذا القرار، كما أفاد وكيل أعماله بأن المدرب قد تلقى عدة عروض من 5 أندية للظفر بخدماته".

 

وأكد البيان كذلك أن التعاون بادر بتقديم عرض رسمي لكارتيرون، لقيادة الفريق في المرحلة المقبلة، التي تتضمن المشاركة المهمة بدوري أبطال آسيا.

 

وجاء في البيان: " وفقا لذلك بادر نادي التعاون بتقديم عرض رسمي للمدرب الفرنسي باتريس كارتيرون، نظرا للحاجة الماسة للفريق في ظل مشاركته الحالية بدوري أبطال آسيا، وقد تلقى النادي في يوم الأربعاء ردا رسميا من المدرب يفيد بالموافقة، وعليه تم التوقيع المبدئي بعد التأكد من إنهاء المدرب علاقته رسميا وبشكل قانوني بنادي الزمالك، وتم ترتيب سفره إلى الدوحة للحاق ببعثة الفريق الذي يلعب ضمن دور المجموعات في البطولة ذاتها".

 

وجاء البيان بعد العديد من التصريحات الإعلامية التي أدلى بها رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور، والتي انتقد فيها سلوك النادي السعودي في هذه الصفقة، وكذلك انتقد بقسوة المدير الفني الفرنسي كارتيرون نافيا أن يكون قد دفع قيمة الشرط الجزائي من الأساس.

وكان مرتضى منصور قد قال في تصريحات إن كارتيرون "هرب" من النادي دون أن يدفع قيمة الشرط الجزائي.