لا تزال الاسباب وراء جريمة قتل المواطن ع. س. الشابة زينب الحسيني مجهولة، بعدما قام بتكبيلها وحرقها داخل شقة في منطقة برج البراجنة في الضاحية الجنوبية.   وإثر الحادث أعلنت قيادة الجيش عن توقيف ع. س. في منطقة بئر العبد، حيث لا تزال التحقيقات جارية لمعرفة الاسباب وراء هذه الجريمة البشعة التي راحت ضحيتها القاصر زينب (14 عاماً)، وخصوصاً لمعرفة ما اذا كانت قد قُتلت قبل الحرق أم أنّ الحريق كان سبباً في وفاتها.

  وفي هذا الاطار، كشف الطبيب الشرعي دكتور حسين شحرور لموقع "محكمة" بعدما قام بمعاينة الجثة، بانّ االجلد متفحّم ومتفسّخ من جراء الحروق، وبأنّ القصبة الهواية تحتوي على سخام اسود، أي غبار الدخان، كما انّ الرئة محترقة، ووجود السخام يدل على انّ الفتاة كانت على قيد الحياة خلال احتراقها، وقادرة على التنفس بشكل طبيعي، وبالتالي لم يجرِ قتلها قبل إحراقها.