علمت "الجمهورية" انّ الثنائي الشيعي رفض عرضاً قدّم إليه بإعطائه وزارة الداخلية مقابل تخلّيه عن وزارة المال التي يتمسّك بها بشدة، خصوصاً بعدما تبيّن له انّ الجميع يعارض تولّيه هذه الحقيبة من رئيس الجمهورية ميشال عون الى الرئيس سعد الحريري الى رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل، وصولاً الى الفرنسيين.

 

وقالت أوساط "الثنائي الشيعي" انه لا يمكن ان يتخلى عن حقيبة المال، وانه لا مانع لديه ان يقترح الرئيس المكلف اسماء الوزراء الشيعة عليه شرط ان يتشاور معه فيها مسبقاً.

   

 ووجهت هذه الأوساط، عبر "الجمهورية"، نصيحة الى الرئيس سعد الحريري بأن "لا تلحق البوم، لأنّو بِيدلّك عالخراب". وأشارت الى أنّ هناك أكثر من "بوم" يحوط بالحريري، "واذا قرّر ان يذهب معهم حتى النهاية فإنه هذه المرة لن يجدنا عندما يعود".