فرض وضع الكمامة على الأنف والفم من أجل الوقاية من خطر التقاط عدوى فيروس كورونا على النساء تغييرات على مستوى عنايتهن بجمالهن. ففي هذه الحالة لم يعد بالإمكان تطبيق بودرة الخدود أو أحمر الشفاه.

وفي مقابل هذا يبدو أن حالة جديدة بدأت بالظهور حيث يزداد الطلب على إجراء عمليات جراحية للعينين. وهو ما أشارت إليه الجراحة التجميلية الأميركية ميليسا دوفت.

وقالت: "بكل صراحة، لم أعمل بهذا الجد منذ بداياتي المهنية. تطلب الكثيرات الخضوع لعمليات ليفتينغ للعيون خصوصاً أن الشفاء بات سهلاً مع بقاء الكثيرات في المنزل".

وهو ما أكدته أيضاً سارة كين وهي مديرة مركز متخصص بعمليات الحقن حيث علقت: "لاحظنا ارتفاعاً بنسبة 30% في عدد الأشخاص الذين يطلبون تلقي الحقن في منتصف وأعىة الوجه. وتشمل الطلبات بوتوكس لمحيط العينين أو ليفتينغ للحواجب".

وأشارت إلى أنه يتم أيضاً الإقبال على حقن تساعد على الحد من تشنج عضلات الوجه وعلى إزالة خطوط محيط العينين. وأضافت: "بدأت هذه الظاهرة بالانتشار مع فرض إلزامية وضع الكمامات ورغبة من الجميع في الشعور بالثقة بالنفس وبالمظهر". وتابعت أن الكثيرات يخضعن حالياً لعمليات تعمل على رفع الحواجب بواسطة الخيوط.