اكتشفت بريطانيا أول حالة يتعرض فيها شخص على أراضيها للإصابة بفيروس كورونا المستجد مرتين متتاليتين، تعود لعاملة في أحد دور الرعاية.

 

ورصدت حالات نادرة حول العالم تكررت لديها الإصابة بكورونا أكثر من مرة، لكن العاملة التي فضلت حجب اسمها كانت الأولى في بريطانيا.

   

وحسب تقارير صحفية محلية، فإن صاحبة الـ31 عاما نجحت في المرتين اللتين اكتشفت فيهما الإصابة بـ"كوفيد 19"، في تجاوز محنتها.

 

وقالت: "كنت أعتقد دائما أنك لو أصبت بفيروس كورونا مرتين فإنك ستكون محصنا ضده، لكن ربما أنا حالة خاصة".

 

وخلال الأشهر الخمسة الماضية، أجرت اختبار كورونا 5 مرات، وكانت النتائج إيجابية في المرتين الأولى والرابعة وسلبية في الثانية والثالثة، فيما تنتظر نتيجة التحليل الخامس الذي أجرته بعد أن أخبرها الأطباء أنها تعافت.

 

وظهرت أعراض كورونا على السيدة لأول مر أواخر آذار الماضي، وعرفت في مطلع نيسان أنها مصابة بالمرض حيث طلب منها عزل نفسها لأسبوعين، شفيت خلالهما تماما من المرض.

 

أما الإصابة الثانية التي تعرضت لها فكانت في شهر آب الماضي، قبل نحو أسبوعين من الآن، لتصبح الحالة الأولى في بريطانيا التي تسجل إصابتها بكورونا مرتين.

 

ورغم مرور أشهر على ظهور وباء "كوفيد 19" الذي اجتاح العالم، لا يزال سلوك الفيروس غير مفهوم بالنسبة لكثير من العلماء.

 

فبينما يؤكد بعضهم أن تكون الأجسام المضادة في الجسم عند الإصابة بالفيروس تعمل كحائط صد أمام احتمال الإصابة به مجددا، تكشف وقائع أن هذا الاعتقاد لا يبدو دقيقا.