الخيانة مشكلة كبيرة وأحد أهم أسباب الطلاق، فهي تسبب شرخاً كبيراً في الثقة بين الزوجين، ما يؤدي بنسبة كبيرة إلى انتهاء الزواج. وللخيانة وجوه كثيرة، تتطوّر بتطور أدوات العصر، فأصبح الآن يوجد ما يُسمّى بالخيانة الإلكترونية، وهي إقامة علاقة سرية خارج إطار الزواج عبر الهاتف أو وسائل التواصل الاجتماعي. وعلى الرغم من أن الخيانة الإلكترونية قد لا تتطور لأكثر من علاقة إلكترونية، لكنها تسبب ألماً كبيراً للزوجة، وقد تؤدي للطلاق مثل الخيانة الجسدية، كما أنها ليست سهلة الاكتشاف، لكن هناك بعض العلامات التي قد تدل على أن الزوج يخون زوجته إلكترونياً. 

  يمكنكِ قراءة السطور التالية للتعرّف إلى العلامات التى تخبرك أن خيانة إلكترونية قد تكون  على وشك أن تعصف بحياتك الزوجية.  

1- زوجك يقضي وقتاً طويلاً على الأجهزة الإلكترونية

إذا لاحظتِ أن زوجك يقضى وقتاً طويلاً على هاتفه الذكي، وينشغل لساعات في الدردشة على وسائل التواصل الاجتماعي أو الحديت بصوت منخفض إلى شخص مجهول لوقت طويل، فهذه إشارة إلى أن هناك خطباً ما.

 

 

2- المبالغة في حماية أجهزته بكلمات السر

من الطبىعي أن يكون لزوجك خصوصية، ولكن المبالغة في فرض سرية عن كل ما يخصه، فتجدينه يضع كلمات السر لحماية هاتفه وجهاز الكومبيوتر وجميع الملفات التي تخصه، هذا أمر يجعله محل شك.

 

3- الهوس في الاستجابة الفورية على الرسائل الإلكترونية

الحرص على سرعة الاستجابة على رسائل وسائل التواصل الاجتماعي، ربما يكون أيضاً مريباً، خاصة إذا كان هذا ليس سلوك زوجك المعتاد.

 

4- تغيّر معاملته معكِ

الخيانة تجعل الرجل يعامل زوجته بطريقة مختلفة عن المعتاد، في بعض الأحيان يعامل الرجل زوجته بإهمال وأسلوب سيئ، أو قد يعاملها بطريقة رائعة حتى يخفي خيانته، الأمر هنا متروك لتقدير الزوجة ومعرفتها بطبيعة زوجها.

 

كيفية التعامل مع الخيانة الإلكترونية

 تحدّثي مع زوجك عن الأمر.

 ضعي ضوابط لعلاقتكما، وخطوطاً حمراء لا يسمح له بتجاوزها.

 احرصي على التواصل مع زوجك، والصراحة المطلقة بينكما.

استعيني بمستشار علاقات أسرية.