أعلنت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، في جلسة النطق بالحكم في قضية استشهاد الرئيس رفيق الحريري و21 آخرين، "اغتيال الحريري عمل سياسي اداره من شكل الحريري تهديدا لانشطتهم، وان منافع اغتياله اكبر من اضراره مهما كانت"، مشيرة الى أن "الذين وضعوا المتفجرات هم إما جزء من المؤامرة أو محل ثقة كافية لضمان ألا ينكشفوا".

 

وذكرت أنه "بعد لقاء البريستول اتخذ نهائيا قرار الاغتيال، وان القيمين على تنفيذه كانوا جاهزين لوقف الاعتداء في أي لحظة او إكماله".

   

وقررت المحكمة أن "سليم عياش مذنبا وشريكا بمؤامرة ارتكاب عمل ارهابي وارتكاب عمل ارهابي وقتل الحريري عمداً باستخدام مواد متفجرة كما قتل 21 شخصاً اضافة الى الحريري ومحاولة قتل 226 شخصاً". كما برأت غرفة الدرجة الاولى حسن مرعي وحسين عنيسي واسد صبرا من جميع التهم المسندة اليهم. 

 

هذا وحددت المحكمة الدولية 21 أيلول، موعدا لإصدار العقوبة بعد صدور الحكم اليوم.