كشف مدير الطوارئ للمكتب الإقليمي لـ"​منظمة الصحة العالمية​" في شرق المتوسط، ريتشارد برينان، أنّ "بعد تقييم 55 عيادة ومركزًا صحيًّا في العاصمة اللبنانية ​بيروت​، نعلم الآن أنّ أكثر من 50 بالمئة بقليل أصبحت خارج الخدمة"، بسبب الانفجار المدمّر في ​مرفأ بيروت​.

 

وأشار في مؤتمر صحافي انعقد في ​القاهرة​ عبر الإنترنت، إلى أنّ "3 من ​المستشفيات​ الكبرى على الأقل في بيروت تعطّلت بسبب الانفجار، وثلاثة مستشفيات أُخرى تعمل بطاقة أقل من المعتاد"، موضحًا أنّ "هذا يعني أنّنا فَقدنا حوالى 500 سرير". وطالب السلطات اللبنانية بـ"إعادة تشغيل هذه المرافق الصحيّة بأسرع ما يمكن، حتّى نتمكن من تلبية الاحتياجات الناجمة عن جائحة "​كوفيد 19​"، بالإضافة إلى احتياجات المجتمع الصحيّة الأساسيّة الأُخرى".