وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب السناتورة كامالا هاريس التي اختارها خصمه الديموقراطي في الانتخابات الرئاسية جو بايدن نائبة له، بأنها العضو "الأكثر فظاعة" في مجلس الشيوخ، مؤكدا أنه "متفاجئ" لهذا الاختيار.

 

وصرّح ترامب للصحافيين في البيت الأبيض بأن هاريس لم تثر إعجابه في الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي التي فاز فيها بايدن، وقال إنه متفاجئ لهذا الاختيار "لأن أداءها كان ضعيفا".

   

وقال ترامب أن هاريس كانت "تسيء بشدة" لبايدن خلال الانتخابات التمهيدية. وأضاف للصحفيين "أحد الأسباب التي فاجأتني أنها ربما كانت أكثر إساءة لجو بايدن حتى من بوكاهونتاس. كانت لا تحترم جو بايدن ومن الصعب اختيار شخص قليل الاحترام للآخرين".

 

وأشار إلى أنه في عام 2018 خلال جلسة مصادقة مجلس الشيوخ على تعيين القاضي بريت كافانو عضوا في المحكمة العليا، كانت هاريس "الأكثر لؤما وفظاعة وازدراء من بين أعضاء مجلس الشيوخ".

 

وكان قد اختار بايدن السناتورة كامالا هاريس لتولي منصب نائبته في انتخابات الثالث من تشرين الثاني التي سيواجه فيها الرئيس دونالد ترامب الساعي للفوز بولاية ثانية.

 

وفي تغريدة لبايدن "يشرفني أن أعلن أنني اخترت كامالا هاريس المدافعة الشرسة عن الضعفاء وأحد أفضل من عملوا في الخدمة العامة نائبة لي".

 

من جانبها، أكدت هاريس أن بايدن قادر على "توحيد" الأميركيين، وأنه يشرّفها خوض الانتخابات الرئاسية إلى جانبه، آملة أن تصبح أول نائبة رئيس سوداء في تاريخ الولايات المتحدة.

 

وجاء في تغريدة للسناتورة عن كاليفورنيا أن "جو بايدن قادر على توحيد الشعب الأميركي لأنه أمضى حياته في النضال من أجلنا. وعندما سيصبح رئيسا سيجعل أميركا ترتقي إلى مستوى تطلّعاتنا".

 

والسناتورة هاريس محامية وتشغل منذ عام 2017 منصب سيناتور عن ولاية كاليفورنيا في مجلس الشيوخ الأميركي.