تفقّد قائد الجيش ال​لبنان​ي العماد ​جوزاف عون​ إدارة مرفأ ​بيروت​، حيث التقى رئيسها الجديد باسم القيسي، وأعضاء مجلس الإدارة للاطّلاع على سير العمل في الجزء الأقل تضرّرًا من المرفأ.

 

 

وشرح القيسي خطّة العمل وفقًا للأولويّات، تسهيلًا لأمور المواطنين وإعادة إحياء المرفأ، وكيفيّة التنسيق بين الأجهزة العاملة فيه.

 

 

ثمّ قدّم العماد عون التعازي لعائلات الشهداء ومتمنّيًا الشفاء للجرحى، مركّزًا على "أنّنا يجب أن نمضي قدمًا وأن ننهض من جديد كما طائر الفينيق. المرفأ هو الرئة الحيويّة للبنان، ويجب تكثيف الجهود سريعا لإعادة العمل به، لا سيّما في هذه المنطقة الأقل تضرّرًا".

 

 

ولفت إلى "ضرورة الانتباه لإمكان وجود مواد خطرة"، طالبًا "إجراء تفتيش عام في المستوعبات". وأكّد أنّ "​المؤسسة العسكرية​ تضع بتصرّف إدارة المرفأ كلّ إمكاناتها للمساعدة"، معربًا عن أمله أن "يستعيد مكانته التنافسيّة في المنطقة، كي يستعيد ​الشعب اللبناني​ الثقة بوطنه". وشدّد على أنّ "من مرفاً بيروت نقول، سنبقى دومًا إلى جانب الشعب، ومن هنا سنصدّر إيماننا بوطننا للعالم".