شوهدت الممثلة العالمية أنجيلينا جولي وهي تتنزه في شوارع المدينة التي تقطنها، لوس أنجلوس، برفقة ابنها نوكس.

 

وحرصت الأم وابنها على اتّباع قواعد السلامة العامة، حيث ارتدى كل منهما كمامة للوقاية من التقاط عدوى فايروس كورونا. وأطلت جولي بفستان ماكسي لونه أسود جاء بستايل حمالات السباغتي، وانتعلت معه صندلًا مُطابقًا للونه، كما حملت حقيبة سوداء ضخمة.

 

وأكثر ما لفت الانتباه إلى إطلالة جولي هو قناع الوجه الذي ارتدته، والذي كان باللون الأسود، وعليها طبعة أسهم مُتقاطعة اختارتها من علامة "أوف وايت"، ويُقدّر ثمنها بـ 105 دولارات.

 

لم يأت اختيار أنجيلينا ارتداء هذه الكمامة الثمينة لأجل التفاخر بها في هذه الأوقات العصيبة، بل كان لديها هدف إنساني وراء ذلك، إذ إنّ علامة "أوف وايت" تبيع هذه الكمامات بسعرٍ باهظ لكي تقوم بالتّبرع بعوائد المبيعات إلى الجمعيات الخيرية، وأنجيلينا جولي دعمت هذه المبادرة الإنسانية منهم.