افادت سفارة دولة قطر في ​بيروت​ "بوصول طائرات تابعة للقوات الجوية الاميرية ضمن جسر جوي تحمل ​مساعدات​ وامدادات طبية عاجلة ومستشفيين ميدانيين مجهزين بالكامل سعة كل منهما 500 سرير لعلاج المصابين جراء ​انفجار​ ​مرفأ بيروت​، تنفيذا لتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني امير البلاد المفدى حفظه الله".

وذكرت انه "تصل الطائرة الأولى عند ​الساعة​ 15,45 بعد ظهر اليوم الأربعاء الموافق 5/8/2020. وسيكون في استقبالها سعادة السفير م​حمد حسن​ جابر الجابر سفير دولة قطر في ​لبنان​ وسعادة السفيرة فرح بري القائم بالأعمال في سفارة الجمهورية اللبنانية في دولة قطر وسيادة قائد ​قاعدة بيروت الجوية​ العقيد حسان بركات، في حضور الطاقم الديبلوماسي في سفارة قطر وعدد من كبار الضباط من اللواءين اللوجستي والطبي في ​الجيش اللبناني​. ويصل على متن احدى الطائرات فريق كامل للبحث والإنقاذ يتمتع بكفاءة عالية وخبرة واسعة في مجال الإنقاذ والبحث عن المفقودين، وذلك بعد تنسيق بين الجهات المختصة في قطر ولبنان".

 

وكان جرى ​اتصال​ بين حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وفخامة ​رئيس الجمهورية​ اللبنانية العماد ​ميشال عون​ أكد فيه صاحب السمو ان دولة قطر تقف الى جانب الاشقاء في لبنان ومستعدة لتقديم الدعم الفوري إثر الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت. ومن جهته، عبر فخامة الرئيس عن شكره وتقديره لسمو الأمير على موقفه ووقوف دولة قطر الدائم ومساندتها المستمرة للبنان.

 

وأجرى معالي رئيس ​مجلس الوزراء​ وزير الداخلية الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني اتصالا بمعالي وزير الداخلية و​البلديات​ العميد ​محمد فهمي​، معربا عن مواساته ومد يد العون للأشقاء في لبنان بتوجيهات من سمو الأمير. من جهته، تابع سعادة السفير ​محمد حسن جابر​ الجابر مستجدات المأساة التي حصلت جراء الانفجار وتقديم المساعدات الى لبنان مع كل من دولة رئيس ​الحكومة​ الدكتور ​حسان دياب​ ومعالي ​وزير الصحة​ العامة حمد حسن ومعالي وزير الداخلية والبلديات العميد فهمي وحضرة قائد الجيش العماد جوزف عون.

 

الى ذلك، تم التنسيق بين ​الهلال الأحمر القطري​ و​الصليب الاحمر اللبناني​ على المستويات كافة في شأن إغاثة المنكوبين جراء الانفجار وتنسيق المساعدات الأخرى المرتقبة، والتي تتضمن مساعدات عينية سيعلن عنها تباعا".