قال الدكتور جبران قرنعوني  الأخصائي في الإسعاف الميداني  وطب وإدارة الكوارث

 

انصح كل من يستطيع المبيت في منزل خارج بيروت ان يغادرها لمدة ٣ ايام على الاقل لان التأثير الكيميائي سيكون مدمر للصحة 

 

واضاف ️الواضح من شكل الانفجار ( شكل الفطر) أنه ناتج عن إنفجار لمواد كيمائية خاصة أسيد النيتريك وهو غاز مسم للتنشق :

 

وقال أضرار حمض النيتريك تضر بصحة الإنسان عند تصاعد الأبخرة السامة منها واستنشاقه لها، وتؤثر على العين والجلد عند لمسها باليد. 

 

تضر الغازات السامة التي تُطلقها والغبار الناتج منها على حياة الإنسان فمن الممكن أن تسبب له اختناق وصعوبة في التنفس، وأحيانًا تؤدي إلى الوفاة. 

عند تفاعله مع الحرارة تصدر الغازات السامة والأبخرة بتركيز عالي جدًا في الهواء مما يلوثه ويعكر نقاءه. يتسبب في إحداث الحرائق إذا امتزج مع مواد قابلة للاشتعال. 

 

سبل الوقاية من مخاطر حمض النيتريك الحرص الشديد والابتعاد عن الأماكن الذي تسرب فيها هذا الحمض. تجنب استخدام مواد قابلة للاشتعال مثل التدخين. 

 

لبس الملابس المخصصة في حال تسرب هذا الحمض لأنه شديد التآكل.

تهوية المكان بفتح النوافذ فيه وإخلاءه فورًا. 

 

استعمال الماء ورشه بضغط عالي للتحكم بالأبخرة السامة. إبلاغ الجهات المختصة دون تردد لأنهم على دراية بكيفية التعامل مع هذا الحمض.

الرجاء الانتباه من الاقتراب من مكان الانفجار .

 

وقال خبير كيميائي : الدخان يدل على تلوّث من أسيد النيتريك وهو سام و مضرّ، على الجميع البقاء في المنازل والإبتعاد عن مكان الإنفجار.

وعلى العاملين هناك إرتداء الأقنعة مع الفيلتر.