رأى رئيس ​الحكومة​ الاسبق ​فؤاد السنيورة​، في حديث تلفزيوني، أن هناك "الكثير من القواسم المشتركة في المشكلات المتفاقمة التي يعاني منها ​لبنان​ و​العراق​، ففي لبنان الامر ناتج من تلك السيطرة الشديدة التي يمارسها ​حزب الله​ على الدولة، وفي العراق ما يمارسه ​الحشد الشعبي​ من تسلط على الدولة، وهذان الحزبان المسلحان يتلقيان تعليماتهما من خلال قبضة حديدية تمارسها ​إيران​ على كل منهما، وبالتالي يتم اختطاف ​الدولة اللبنانية​ وكذلك الدولة العراقية من قبل الدولة الإيرانية".

 

 

وردا على سؤال عما قاله ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ بأن هناك من يطلق ويروج الشائعات لنشر روح اليأس والاستسلام في لبنان، ومن يجول في ​العالم​ لحض الدول على عدم مساعدة لبنان، أستغرب السنيورة ما قاله رئيس الجمهورية وقد سبقه الى ذات القول، وذلك الادعاء والاتهام الباطل، رئيس الحكومة ​حسان دياب​، وكذلك رئيس ​التيار الوطني الحر​ السيد ​جبران باسيل​ صهر الرئيس، قبل عدة أيام، وهما يقومان باتهام عناصر بعينها بأنها تبث الشائعات وتحاول ان تحرض العالم على لبنان وتمنع عنه المساعدة، والمشكلة في هذا الكلام ان عون يبدو وكأنه يستخف بعقول اللبنانيين وبعقول المجتمعين العربي والدولي، لا بل يستغبي هذه العقول ويظهر قناعته بأنه يمكن أن تنطلي عليها تلك الاتهامات".