عانى المواطن لأكثر من خمسة أيام من شح في مادتي المازوت والبنزين في المحطات، وكذلك الأمر أصحاب المولدات الذين أطفأوا مولداتهم امس في البقاع لمدة ساعة إحتجاجا على شح المادة وبيعها بأسعار السوق السوداء. لكن وعلى عادة كل مسؤول معني في ان يرسل طمأنة الى المواطنين الذين لا يرون ولا يعيشون طمأنينة، فقد "طمأن" عضو نقابة أصحاب المحطات جورج البراكس في إتصال مع "الأنباء" أن "باخرة شركة "توتال" أفرغت ليل أمس، ومن المفترض أن توزع اليوم المادة على المحطات، والمواد ستعود تدريجيا إلى المحطات".

لكن البراكس طالب الشركات المستوردة للنفط "الإتفاق على آلية موحّدة مع المصارف ومصرف لبنان من أجل صرف الإعتماد دون أي تأخير، لتفادي تكرار الأسطوانه نفسها عند كل عملية تفريغ محروقات في لبنان"، مؤكدا أن "المواد موجودة قبالة البحر منذ مدّة وكذلك الدولارات المطلوبة لدى المركزي، لكن المشكلة تكمن في التسليم".

ودعا البراكس عبر "الأنباء" للولوج إلى "حل سريع ومستدام في هذا المسار، لوقف معاناة المواطنين الذين باتوا يواجهون المتاعب من كل حدٍ وصوب".