اعتبرت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، إن قرار الرئيس دونالد ترامب بارتداء قناع أثناء زيارته لمركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني يرقى إلى "اعتراف" بأن أغطية الوجه يمكن أن تحد من انتشار فيروس كورونا.

 

وتابعت بيلوسي: "الآن هو عبر الجسر.. هذا اعتراف بأنك إذا كنت سترى جنودنا عليك أن ترتدي قناعاً".

   

وتابعت بيلوسي في مقابلة مع "سي إن إن" CNN الأميركية: "إذا كنت ستكون مع أطفالنا، عليك أن ترتدي قناعاً". وأضافت "إذا أردنا وقف انتشار الفيروس التاجي، فإننا علينا أن نرتدي قناعاً ونأمل أن يغير موقفه الذي سيساعد في وقف انتشار الفيروس التاجي".

 

وارتدى ترامب، السبت الماضي، قناع الوجه للمرة الأولى أمام الكاميرات أثناء اجتماعه مع الجنود الجرحى وموظفي الرعاية الصحية الذين كانوا يرعون مرضى كوفيد-19 في مستشفى ماريلاند. وشوهد الرئيس وهو يسير في أحد أروقة المنشأة مرتدياً قناعا أزرق كحليا يغطيه ختم رئاسي ذهبي على جانبها.

 

  وكانت الصورة بمثابة تطور كبير، بالنظر إلى مقاومة ترمب لارتداء الأقنعة في الأماكن العامة. وشوهد ترمب وهو يرتدي قناعا خلال جولة في مصنع فورد في ميشيغان في أيار ، لكنه اختار عدم ارتدائه أثناء تحدثه لوسائل الإعلام. وقال في ذلك الوقت إنه لا يريد أن يعطي "الصحافة متعة رؤيته وهو يرتدي القناع". كما أنه يصرح باستمرار أنه لا يحتاج إلى ارتداء قناع لأنه وطاقمه يتم اختبارهم بشكل متكرر لكوفيد-19.

 

وسجّلت الولايات المتحدة، البلد الأكثر تأثّرًا بكوفيد-19 في العالم، 59,747 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ خلال 24 ساعة، حسب بيانات نشرتها، اليوم الاثنين، جامعة جونز هوبكنز التي تُعتبر مرجعًا في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن الوباء.