تستعد شركة فيسبوك المالكة لتطبيق واتس أب لإجراء بعض التغييرات الجذرية على تطبيق المراسلة الذي يستخدمه أكثر من ملياري شخص حول العالم.
التعديل الرئيسي الذي ستدخله فيسبوك سيربط بين واتس أب وتطبيق فيسبوك مسنجر، أي أن المستخدم لن يحتاج إلا إلى أحد التطبيقين على هاتفه المحمول لإرسال رسائل نصية.
 
وأضافت فيسبوك بالفعل عدداً من الإشارات إلى رسائل واتس أب داخل تطبيق فيسبوك مسنجر، ويشير موقع WABetaInfo إلى أن الشركة تريد تمكين مستخدمي مسنجر من التواصل مع مستخدمي واتس اب دون التبديل بين التطبيقات.
وفي حين أن هذا يبدو بسيطاً، إلا أن الجمع بين التطبيقين لن يكون بهذه السهولة، حيث يستخدم واتس أب التشفير الشامل لجميع الاتصالات، ولكن فيسبوك مسنجر لا يفعل ذلك، مما سيثير العديد من الجدل حول مسائل الخصوصية للمستخدمين.
وفي كانون الثاني 2019، أكدت فيسبوك على نيتها للسماح بتبادل الرسائل بين تطبيقاتها الثلاث: مسنجر وواتس أب وإنستغرام، لكن خدمات المراسلة الثلاث ستبقى تطبيقات منفصلة قائمة بحد ذاتها. ويمكن لفيسبوك أيضاً مشاركة البيانات عبر المنصات الثلاث، للمساعدة في الجهود الإعلانية المستهدفة، لذلك يمكن أن تؤثر محادثاتك في إنستغرام على الإعلانات المعروضة داخل تطبيق فيسبوك مسنجر، بحسب صحيفة إكسبريس البريطانية.