أعلن رئيس اتحادات النقل البري بسام طليس أنه "إذا لم يتمّ البدء بإجراءات لحلّ مشاكل قطاع النقل البري فلا أحد يلومنا على ما سنفعله يوم الخميس ونحن حريصون على أمن البلد أكثر بكثير من بعض المسؤولين". وأكّد أنه "إذا لم تتخذ الحكومة أيّ قرار اليوم لحلّ مشاكل قطاع النقل البري من خارج جدول أعمالها فسنُقفل مراكز المعاينة الميكانيكيّة كافة بدءا من يوم الخميس على أن نعلن الخطوات الأخرى لاحقا".

 

وتوجّه طليس، خلال مؤتمر صحفي" الى الحكومة، قائلا: "أحدٌ لا يعلم إلى أين سيصل الفقر وأطلب من دياب الإيعاز إلى هيئة الإغاثة بالإلتفات إلى عائلة المواطن الذي أنهى حياته في الحمرا في بيروت".

   

وسأل: "هل ستُعدّل الحكومة بدل النقل ومرسوم النقل للقطاع الخاص أم لا؟ الكرة في ملعبها".

 

وقال طليس، خلال مؤتمر صحفي: "نتصرّف بحكمة ومسوؤلية من موقعنا النقابي والأخلاقي والتعرفة لن تبقى على ما هي عليه وقبل 15 تموز الجاري سيُعلن وزير الإقتصاد رفعها".

 

وأشار الى أن "السائقون سيتسلّمون تباعاً الـ400 ألف وهناك 3 حالات فقط لن تتقاضى هذا المبلغ والهدف منه مساعدة مَن ليس لديهم أيّ مدخول آخر".

 

وتوجه الى وزير الداخلية محمد فهمي والقوى الأمنية بالقول:" الآلاف من السيارات المزوّرة والسيارات الخصوصيّة التي تعمل "على عينك يا شرطي" لا أحد يراها وهذا الموضوع بحاجة إلى قرار متشدّد يقضي بوقف عملها للتخفيف عن السائقين النظاميين".