اكد رئيس الحكومة السابق ​سعد الحريري​ أن "الأمل لا يزال موجودا للخروج من هذه المحنة التي يمر بها لبنان، رغم الشلل الذي يضرب كل قطاعاته ومؤسساته"، وقال: "إن الخلل الأساسي يكمن في طريقة معالجة المشاكل الاقتصادية التي تفتقد إلى الأساليب العلمية الواجب اتباعها للخروج من النفق المظلم الذي نمر بها، خصوصا بعد أن أثبتت كل محاولات ضرب نظامنا الاقتصادي الحر فشلها".

وخلال لقائه في بيت الوسط وفدا من جمعية تجار بيروت برئاسة نقولا شماس، ​​​شدد على "ضرورة دعم كل القطاعات الإنتاجية في لبنان لتتمكن من الاستمرار في تأمين الوظائف لآلاف العمال والموظفين".

من جهته، قال شماس: "تشرفنا كقطاع تجاري بلقاء الرئيس الحريري وأطلعناه على شؤون وشجون القطاع الكبيرة والمتعددة. كنا نعاني في هذا القطاع، ثم أصبحنا نكافح ونكابد وننازع، وها نحن اليوم ننزف، وديموغرافيا القطاع التجاري تنقرض، ورأينا خلال الأشهر الستة الأخيرة أن 25 في المئة من المؤسسات التجارية أقفلت أبوابها، وتقديراتنا تشير إلى أن نسبة مماثلة ستقفل قبل نهاية العام الجاري. التجار اليوم في حيرة من أمرهم، فإذا أقفلوا مؤسساتهم ضاعت جهودهم في بناء مؤسسات معمرة، وإذا استمروا فالخسارة ستكون مفتوحة. كما أن سعر صرف الدولار يشكل معضلة قاتلة للقطاع التجاري، ونحن أكبر ضحايا التلاعب بسعر صرف الدولار وارتفاع سعره".

وتابع: "لقينا خلال اجتماعنا اليوم دعما كاملا من الحريري، وهذا أمر لا يفاجئنا إذ اعتدنا عليه منذ أيام قريطم، واليوم بيت الوسط، وهما يشكلان الحصن الحصين للقطاع التجاري، ليس حبا بنا فقط، بل لإدراكهما أن هذا القطاع هو الأبرز في تكوين الناتج القائم واستخدام القوى العاملة اللبنانية".

ثم استقبل الحريري وفدا من نقابة تجار الخضار والفاكهة بالجملة في بيروت برئاسة محمد رستم القيسي، واطلع منه على المشاكل التي يواجهها التجار وكيفية المساعدة على إيجاد حلول لها.

كما التقى رئيس اتحاد جمعيات العائلات البيروتية محمد عفيف يموت في حضور ممثلين عن عائلات دمشقية، جنون، قباني وعانوتي، وعرض معهم أوضاع العاصمة ومطالبها.

ثم استقبل الحريري المرشحة السابقة للانتخابات النيابية عن المقعد الأرمني في زحلة ماري جان بيلازكجيان. ​​​​​​​