تم تشييع جثمان الممثلة المصرية الراحلة ​رجاء الجداوي​ التي توفيت  عن عمر يناهز الـ82 عاماً بعد صراع مع ​فيروس كورونا​، الذي أصيبت به منذ فترة، إذ وبحسب الصور التي تم تداولها، تمّ وضع الجثمان والصلاة عليه بداخل "تابوت طبي" محكم الغلق في ساحة مستشفى أبو خليفة للعزل الصحي لمرضى فيروس كورونا بمدينة الإسماعيلية حيث كانت تتلقى العلاج، بحضور أفراد من أسرة الراحلة من بينهم ابنتها الوحيدة أميرة حسن مختار وزوجها رجل الأعمال محمد هندي وحفيدتها روضة والطاقم الطبي المشرف على علاجها.

وبعدها تم نقل الجثمان في سيارة إسعاف خاصة إلى القاهرة برفقة ابنتها وعدد محدود من أقاربها، ومن المنتظر دفن الجثمان في مقابر البساتين فور وصوله بمعرفة خبراء من الطب الوقائي، إلتزاماً بالتعليمات الصادرة عن وزارة الصحة المصرية، ولن يسمح بفتح المقبرة لأي سبب لمدة ثلاثة شهور كاملة.