تتساءل الكثيرات عما إذا كان من الضروري تطبيق كريم الوقاية من أشعة الشمس أثناء وضع الكمامة الطبية. وهو ما أجابت عليه خبيرة البشرة بولا بيغون بحسب ما نقله عنها موقع Femme Actuelle الفرنسي.

وقالت في هذا السياق إن وضع الكمامة على الوجه لساعات طويلة يمكن أن يسبب مشاكل جلدية منها الاحمرار والتهيج وخصوصاً في حال كانت البشرة حساسة.

وأضافت أن الكمامة تخنق البشرة وتمنعها من التنفس لوقت طويل. ولهذا نصحت بإزالتها وبالعناية بالبشرة فور الوصول إلى المنزل أو إلى أي مكان آمن.

 

 

أما عن مدى تأمينها الحماية للبشرة من أشعة الشمس فقالت إن هذا يخضع لنوع القماش الذي صنعت منه. وتابعت: "يمكن الكمامة المصنوعة من القماش السميك أن تمنع مرور الأشعة إلى البشرة".

إلا ان هذا لا ينفي برأيها ضرورة تطبيق كريم الوقاية حيث أشارت إلى أن نزع الكمامة يعرض البشرة مجدداً للأشعة الضارة. وعلى هذا علقت: "من الضروري تجديد تطبيق كريم الحماية مرات عدة يومياً. فاحتكاك القماش بالبشرة يمكن أن يسبب إزالته مع مرور الوقت".

 

ويشار إلى أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية يمكن أن يؤدي إلى معاانة البشرة من الكثير من المشاكل منها الجفاف والشيخوخة وظهور البقع الداكنة وصولاً إلى بعض الأمراض الخطرة مثل السرطان.