زار النائب نهاد المشنوق السيّد علي الأمين في منزله، متضامناً ومعلناً رفضه محاولات التخوين السياسية، الهادفة إلى مصادرة الرأي المختلف، والساعية إلى التضييق على الشخصيات التي تملك رأياً متحرّراً من قيود السلطة.  المشنوق اعتبر أنّ "الخطأ" الذي حصل هو جزء من حملة تستعمل القضاء في المواجهة السياسية، فتضرب القضاء، وتسمّم الحياة السياسية في الوقت نفسه، داعياً إلى المواجهة والمقاومة السياسية بوجه محاولات الترهيب، التي لا تبدأ بالشتائم على جسر الرينغ، ولا تنتهي في أروقة القضاء المسيّس.