اكتشف باحثون من جامعة كاليفورنا كيفية غزو فيروس كورونا الخلايا البشرية وجعلها تنبت مخالب متعددة الأطراف حاملة الوباء لينتشر في مختلف أجزاء الجسم.

والتقط الباحثون صوراً مجهرية لهذه العملية التي وصفوها بأنها "شريرة جداً"، وتُظهر الصور الخلايا المصابة التي تنمو بشكل يُشبه "المسامير" لتتحول إلى خلايا "زومبي" مستخدمة تلك المخالب أو المجسات لـ "تصفح" الخلايا السليمة المجاورة وحقنها بالسم الفيروسي، لخلق المزيد من خلايا "الزومبي" الشريرة.

وحتى الآن، يعتقد الباحثون أن فيروس كورونا يصيب الخلايا السليمة عن طريق التقاطها وتحويلها إلى آلات نسخ للفيروس، مثل باقي معظم الفيروسات التاجية الأخرى، حسب ما ورد في صحيفة دايلي ميل البريطانية.

ولكن، في الأشخاص الذين لديهم أجهزة مناعة سليمة وقوية، يمكن للجسم محاربة أغلب الفيروس ومنعه من التكاثر بكميات كبيرة داخل الجسم.

وقال أستاذ التقنيات الدوائية الخليوية والجزئية في جامعة كاليفورنيا والمشرف على الدراسة لصحيفة لوس أنجليس تايمز، نيفان كروغان: "إنه أمر شرير جداً أن يستخدم الفيروس آليات أخرى لإصابة الخلايا الأخرى قبل أن يقتل الخلية".

وبخلاف الفيروسات التاجية الأخرى التي تستخدم المخالب كوسيلة لنشر العدوى عبر الجسم، قال البروفيسور كروغان إن الطريقة التي يستخدمها "كوفيد 19" لإنماء المخالب تتم بسرعة غير عادية للغاية.

وقال أيضاً إن شكلها البارز من الخلية نحو الخلايا الأخرى السليمة مثل الأغصان على شجرة، واصفاً إياها بالغريب.

واعترف البروفيسور ستيفن جوف ، عالم الأحياء الدقيقة بجامعة كولومبيا، بأن الاكتشاف كان "مثيراً للفضول".

ووصفت الدراسة المنشورة في مجلة "Cell" العلمية هذا الاكتشاف أيضاً بأنه "قفزة مذهلة" في مكافحة الفيروسات التاجية، وربما يفتح الباب لمجموعة من خيارات علاج جديدة.

عقاقير سرطانية واعدة وحدد الباحثون 7 عقاقير واعدة يمكن أن تساعد في تعطيل الإشارات الكيميائية التي تنشط لإنتاج المخالب التي تساعد الفيروس على الانتشار داخل الجسم، مشيرين إلى أن أغلب هذه العقاقير استخدمت كعلاجات للسرطان.

ومن بين الأدوية السبعة التي تم تحديدها على أنها يمكن أن تكون مفيدة ضد COVID-19 هي "Silmitasertib"، وهو دواء لا يزال قيد التجربة في التجارب السريرية المبكرة كعلاج لسرطان القناة الصفراوية وشكل من أشكال سرطان دماغ الأطفال، و "ralimetinib"، وهو دواء للسرطان و "gilteritinib" يتم تسويقه باسم "Xospata"، وهو دواء مستخدم بالفعل لعلاج سرطان الدم النخاعي الحاد.