انتشرت التكهنات مؤخرا، بشأن احتمال عودة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، لناديه السابق ريال مدريد، لكن مصادر إيطالية كشفت مؤخرا عن مستقبل هداف إيطاليا.

وطمأنت صحيفة "توتو سبورت" عشاق يوفنتوس، لتؤكد أن رونالدو ينوي البقاء مع "السيدة العجوز" حتى انتهاء عقده في 2022، لتنفي بذلك إشاعات عودته "للملكي".

وقالت الصحيفة الإيطالية إن علاقة رونالدو بإدارة يوفنتوس أصبحت أقوى من أي قوت مضى، خلال توقف المباريات بسبب انتشار فيروس كورونا.   وظهرت أنباء تشير لاحتمال عودة رونالدو لريال مدريد، بعد تصريح زميله في منتخب البرتغال، جوزيه فونتي، بأن رونالدو "ترك الباب مفتوحا في مدريد"، متوقعا بأن عودته ممكنة.

ولكن المصادر الإيطالية أشارت الآن إلى أن رونالدو (35 عاما)، الذي يخضع لحجر صحي منزلي حاليا في جزيرة ماديرا البرتغالية، سيبقى مع عملاق تورينو الموسم المقبل، رغم راتبه المرهق لخزينة النادي.

 

ويتقاضى رونالدو 31 مليون يورو سنويا من يوفنتوس، علما أنه وافق مؤخرا على تقليص راتبه بنحو 3 ملايين يورو، بسبب الأزمة المالية الطاحنة التي ضربت كرة القدم مؤخرا نتيجة توقف النشاط على خلفية وباء كورونا.

ويبقى مصير الموسم الجاري من دوريات كرة القدم حول العالم غامضا، مع استمرار حالات الإغلاق التي تتبعها معظم الدول وتحذيرات خبراء الصحة من احتكاك الرياضيين ببعضهم، ناهيك عن تجمع الجماهير.