تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا في أنحاء العالم وفقا لآخر البيانات مليونين ونصف المليون، كما أودى الوباء بحياة أكثر من 175 ألف شخص في العالم منذ ظهوره في كانون الأول.

وفي ظل هذه البيانات أعلنت بعض دول العالم تخفيف تدابيرها الاحترازية في مواجهة الوباء رغم تحذيرات أممية من التعجل في هذه الخطوات.

ففي الولايات المتحدة، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه يعيد فتح البلاد تدريجيا، وأشار في مؤتمره الصحفي اليومي مع خلية الأزمة، إلى أن عشرين ولاية تمثل 40% من عدد سكان الولايات المتحدة اتخذت قرارا برفع قيود الإغلاق تدريجيا.

وكان موقع جامعة جونز هوبكنز قد أشار إلى تسجيل أكثر من 2700 وفاة، ونحو 28,174 إصابة جديدة خلال الساعات الـ 24 الماضية، وبذلك يقترب إجمالي الإصابات في الولايات المتحدة من 800 ألف إصابة. وأظهر إحصاء أن عدد الوفيات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة تجاوز 45 ألفا، أي تضاعف إلى المثلين في غضون نحو أسبوعين.

من جهتها، أعلنت وزارة الصحة الكندية، أمس الثلاثاء، تسجيل 236 وفاة جديدة، لترتفع الحصيلة إلى 1884، كما لفتت إلى أن إجمالي عدد المصابين بلغ 38205.

أوروبياً، اتخذت هولندا أول خطوة حذرة تتعلق بالإغلاق بسبب جائحة كورونا بإعلانها إمكانية إعادة فتح المدارس الابتدائية ودور الحضانة في 11 أيار. وأعلن رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي أنه يمكن إعادة فتح المدارس الثانوية أول حزيران إذا ظلت الإصابات منخفضة. في غضون ذلك، أعلنت وكالة الرعاية الصحية الهولندية تسجيل 165 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال آخر 24 ساعة، ليصل إجمالي عدد الوفيات في البلاد إلى 3916 شخصا. وفي إسبانيا، أعلنت الناطقة باسم الحكومة وزيرة المالية ماريا خيسوس مونتيرو أن الحكومة ستطلب من البرلمان تمديد حالة الطوارئ الصحية المعلنة في البلاد حتى نهاية يوم 9 أيار القادم، ولكن بظروف مختلفة، من أبرزها السماح للأطفال القاصرين حتى سن 14 عاما بالخروج. أما في إيطاليا، فقد أفادت وكالة الإغاثة المدنية بتسجيل 534 وفاة جديدة خلال 24 ساعة، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 24648 وفاة.

وسجلت فرنسا 531 وفاة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية ليصبح الإجمالي 20796 وفاة.

أما في تركيا، فقد قال الناطق باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم عمر جليك إنه من الممكن الحديث عن عودة الحياة الطبيعية على مراحل في البلاد، بعد فترة عيد الفطر المبارك. وأكد أن تحقيق ذلك يعتمد على مدى التزام الشعب بالتدابير التي تتخذها السلطات للحد من انتشار كورونا.

عربيا شهدت دول عدة تخفيفا في إجراءات حظر التجول وقيود الحركة.

فقد قررت السلطات الأردنية الثلاثاء تخفيف إجراءات حظر التجول في مدن عدة، أبرزها العقبة والكرك والطفيلة ومعان.

وفي السعودية، سـجلت وزارة الصحة ست وفـَيات جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد الإجمالي إلى 109 وفـيات، كما سجلت الوزارة 1147 إصابة جديدة، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 11631.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن السلطات قررت تقليل ساعات حظر التجول المفروضة على مدن عدة خلال شهر رمضان، لإتاحة مزيد من الوقت للمواطنين من أجل شراء احتياجاتهم الأساسية داخل نطاق الحي السكني الذي يقيمون فيه.

أما في دولة الإمارات فقد سجلت السلطات الطبية 490 إصابة جديدة، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 7755، بينما بلغ عدد الوفيات 46 بعد تسجيل ثلاث وفيات جديدة.

وفي قطر، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 528 إصابة جديدة، ليرتفع العدد إلى 6533.

وفي عُـمان، فقد سُجلت 98 إصابة، ليصل العدد إلى 1508 إصابات.

من جهتها، سجلت وزارة الصحة الكويتية 85 إصابة، ليرتفع العدد إلى 2080، كما سُجلت حالتا وفاة، ليرتفع عدد الوفـَيات إلى 11. وشهدت بغداد وعدد من محافظات العراق رفعا جزئيا لحظر تجول استمر 34 يوما، بالسماح لبعض القطاعات باستئناف العمل خلال ساعات محددة.

جاء القرار تزامنا مع قرب حلول شهر رمضان المبارك، وتصاعد الدعوات لتخفيف الحظر، من أجل مساعدة أفراد العائلات ذات الدخل المحدود للعودة إلى العمل.

وفي المغرب، سُجلت وفاتان رفعتا العدد إلى 145، بينما سُجلت 140 إصابة، ليصبح العدد 3209 إصابات.

وفي جيبوتي، سُجلت 99 إصابة، ليصبح العدد 945، وأعلنت وزارة الصحة التونسية تسجيل 17 إصابة جديدة ليبلغ العدد الإجمالي 901.

أما السودان، فقد أعلن تسجيل وفاة جديدة ليصل عدد الوفيات 13، وارتفع عدد الإصابات الإجمالي إلى 140.

وأعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا تسجيل 8 حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين إلى 59 حالة. المصدر: الجزيرة - وكالات