في خضم الأزمات المالية التي يتعرض لها معظم أندية العالم من جراء تفشي فيروس كورونا المستجد، رفض لاعبو أرسنال الإنكليزي تخفيض رواتبهم بنسبة 12.5 بالمئة.

وفي تصويت جرى مساء الاثنين، طُلب من اللاعبين تخفيض أجورهم على مدار الـ12 شهرا المقبلة، بعد تراجع عوائد النادي على خلفية توقف نشاط كرة القدم.

وجاء رد اللاعبين بالرفض، رغم أن طلب النادي كان يتضمن إضافة المبالغ المقتطعة في العقود المقبلة بعد انتهاء أزمة كورونا، بمن فيهم أي لاعب يرحل عن "المدفعجية". وكشفت مصادر صحفية بريطانية، أن رفض اللاعبين جاء بسبب مخاوف من امتداد أزمة الوباء العالمي، وعدم قدرة إدارة النادي على الوفاء بوعودها. ويدفع أرسنال نحو 230 مليون جنيه إسترليني سنويا كرواتب للاعبيه، فيما كانت نسبة التخفيض المطلوبة ستوفر على خزينة النادي نحو 25 مليونا. وقد يتعين على النادي اللندني الآن، التفكير في بيع بعض نجومه خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، لكن هذا الحل لا يبدو مضمونا أيضا في ظل غياب أي أفق واضح لانتهاء الأزمة المالية عالميا.

 

وكانت رابطة اللاعبين المحترفين في إنكلترا، أوصت بعدم قبول أي تخفيض في الأجور على الإطلاق، على اعتبار أن هذه الاستقطاعات لن تصل إلى المحتاجين بل ستصب في جيوب مُلاك الأندية.