"13 نيسان 1975 – 13 نيسان 2020... 45 عاماً بالتمام والكمال مرّت على ذلك اليوم الذي أرّخ لبداية الحرب ونهاية الدولة في لبنان، وها هو اليوم يعود على وقع حظر للتجوّل من نوع آخر فرضته بوسطة "الكورونا" العابرة للمناطق والأحياء. وإذا كان الأمن مستتباً لا يشوبه اقتتال ولا قتال بالرصاص الحي بين الناس، فإنّ الأمان لا يزال مفقوداً بكافة أوجهه الاقتصادية والنقدية والاجتماعية والمعيشية، والناس لا تزال تقاتل باللحم الحيّ على مختلف جبهات التصدي للجوع والفقر والعوز.

 

الحرب الأهلية انتهت إلى غير رجعة، واليوم سيؤكد اللبنانيون ذلك من على شرفات منازلهم عند السابعة مساءً إعلاءً لصوت "كلنا للوطن"، لكنّ الجروح الوطنية لم تندمل بعد والإصبع لا يزال على النزيف الحاصل في كل بيت من بيوت المواطنين المحجور على أنفاسهم والمحجوز على أموالهم من دون بارقة أمل تلوح في أفق الانهيار المالي، تحت وطأة مسلسل تقاذف المسؤوليات والتنصل منها بين أفرقاء السلطة. وفي هذه السلطة لبّ المشكلة وجوهرها، ففي ظلها ترعرعت الحرب وترعرع السلم، وفي كنفها انهارت الدولة التي لم يشهد اللبنانيون قيامتها بعد منذ 45 عاماً... وهي ستبقى في "الحجر" ولن تقوم لها قيامة طالما أنّ منظومة الحرب لا تزال هي نفسها تحكم في زمن السلم، ومنظومة النهب لا تزال هي نفسها تحكم في زمن استعادة الأموال المنهوبة، ومنظومة الفساد لا تزال هي نفسها تحكم في زمن مكافحة الفساد!". 

نداء الوطن