كتب علي ولاء مظلوم على صفحته على فايسبوك  : " أفادت مصادر مطلعة في ح.ز.ب "الله" أن مسؤول الارتباط والتنسيق في بيروت المدعو علي أيوب عمم كلمة سر على حواجز الجيش اللبناني المنتشرة على مداخل الضاحية، وهي "ماهر 18"، وطلب من عناصر الحواجز سؤال حاملي بطاقات اللجنة الامنية عن الكلمة كشرط للمرور في فترة منع التجول. هذا الاجراء تسبب بإشكالات كبيرة بين حواجز الجيش وعناصر حزب الله من حاملي البطاقات الامنية وخصوصا العاملين في الوحدات الامنية الأمر الذي استدعى تدخل وحدة الامن الوقائي التي وجهت توبيخا شديد اللهجة لأيوب عبر مديره وفيق صفا وطلبت منه الغاء القرار فورا. وتجدر الاشارة الى أن علي أيوب متورط بملفات فساد كبيرة سنأتي على ذكرها في مقالات لاحقة." 

وتجدر الاشارة الى هذا المنشور يتداول بكثافة على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل ناشطين.