فيما يعيش النازحون واللاجئون أوضاعا مأساوية بسبب ظروفهم الحياتية والمعيشية، أعلنت الأمم المتحدة الجمعة، أن احتمال إصابة هؤلاء بكورونا أكبر بسبب صعوبة الحصول على المياه.
 
وحذر مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو جراندي بتغريدة على تويتر من أن صعوبة حصول اللاجئين والنازحين على المياه تزيد من خطر إصابتهم بفيروس كورونا.

بلا صابون أو مطهرات ففي لبنان على سبيل المثال، وعلى الرغم من عدم رصد أي حالات إصابة بين اللاجئين السوريين الذين يُقدر عددهم بنحو مليون نسمة حتى الآن، إلا أنهم يعيشون رعبا قاتلا بسبب الوباء.

وفي حديث لوكالة رويترز، أوضح اللاجئ السوري محمد البخاس، أنه يبذل قصارى جهده لحماية أُسرته من فيروس كورونا المستجد بالحفاظ على أكبر قدر ممكن من النظافة للمخيم الذي يقيمون فيه، لكن مع عدم وجود ما يكفي من الصابون أو المال اللازم لشراء مُطهرات أو كمامات، فإن هناك الكثير الذي يمكنه القيام به.

"ما قدرتنا نشتري معقم" كما كشف البخاس البالغ من العمر 40 عاما، أن عمال إغاثة حضروا المخيم وأعطوهم توعية، ووزعوا على كل واحد لوحا صابونا، إلا أنه أكد أن هذه الكمية لا تكفي، مشيرا إلى أنه يقصد الصيدلية لشراء الكمامات الواقية إلا أنها بأربعة آلاف وسبعة آلاف ليرة لبنانية. وقال بلهجته: "ما قدرتنا نجيب المعقم".

وأضاف الرجل الذي فر إلى لبنان من حمص في سوريا قبل 8 سنوات ويعيش مع زوجته وطفله، "بدنا معقمات للمخيم، إحنا مجمع كبير وللسوريين مخيمات كبيرة يعني، ونطلب من الأمم المتحدة، نناشد العالم يساعدونا، وقد ما فينا عم نحافظ ع نفسنا والنظافة، أكتر من هيك ما فينا".

يشار إلى أن لبنان كان رصد 149 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد. وتوفي 4 أشخاص بسبب المرض حتى الآن.

لبنان قلق ومع معاناة النظام الصحي اللبناني بسبب الوباء فإن الحكومة تشعر بقلق من وصول الفيروس لمخيمات اللاجئين السوريين والفلسطينيين في البلاد، حيث قال وزير الصحة حمد حسن إن الرعاية الصحية للاجئين مسؤولية مشتركة بين لبنان ووكالات الأمم المتحدة، لكنه أضاف أن رد فعل المجتمع الدولي بطيء بشأن الأزمة.

كما أضاف: "أنا أرى المجتمع الدولي بمؤسساته الأممية شوي متأخر عن وضع خطط أو التفكير بإنشاء مستشفى ميداني أو بدعم وزارة الصحة اللبنانية لكي تستطيع هي أن تقوم بهذه الفترة بواجباتها تجاه أهلها الذي هو المجتمع اللبناني بالإضافة إلى الأخوة الفلسطينيين والسوريين".

المفوضية: نعمل على مدار الساعة بدورها، أكدت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ان جهود مكافحة انتشار فيروس كورونا بمجتمعات اللاجئين بدأت مبكرا.

وتُجرى حاليا حملات توعية وعمليات توزيع للمواد الخاصة بالصحة العامة إضافة إلى عمليات تجهيز أماكن إضافية ضرورية في المستشفيات لزيادة قدرتها على استيعاب مزيد من المرضى.

كذلك قالت ليزا أبو خالد المتحدثة باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في لبنان: "نعمل جميعا على مدار الساعة".

يذكر أن عدد الوفيات حول العالم بلغ أكثر من 10 آلاف، مع تسجيل عدد جديد من الإصابات. وفي حين ارتفع عدد المصابين حول العالم إلى 244526، تعافى منهم 87407 أشخاص، لم يسجل البر الصيني لليوم الثاني على التوالي أي إصابة "محلية" جديدة.