التقى ​السفير الروسي​ في ​لبنان​ ​الكسندر زاسبكين​ رجل الأعمال السيد ​سامر كبارة​ حيث جرى بحث في التطورات السياسية المحلية والدولية، كما جرى بحث سبل التعاون بين ​روسيا​ ولبنان بشكل عام و​طرابلس​ بشكل خاص، في مجال ​النفط​ والغاز.

وطالب كبارة السفير الروسي بالضغط على ​الدولة​ الروسية وحلفائها لإعادة تشغيل وتفعيل منشآت نفط طرابلس(IPC)، التي كانت توفر آلاف فرص العمل لابناء طرابلس، ما يعيدها الى الخارطة الاقتصادية خاصةً مع دخول لبنان المرحلة النفطية.

وجرى أيضًا عرض سبل تطوير وتمكين وتدريب اليد العاملة الطرابلسية عبر هيئات للتبادل العلمي والخبرات، لدخول سوق العمل في قطاع ​النفط والغاز​، خاصة أن بلوك الغاز يقع في ​شمال لبنان​، حيث وقعت عدة شركات روسية عقود عملها، ما ينشط الحركة الاقتصادية في ​الشمال​ ويجعل من قطاع النفط قطاعًا منتجًا على مختلف المستويات. وتم الاتفاق على استمرار التنسيق والمتابعة وتحديد لقاءات مع مسؤولين روسيين في هذا المجال.

وخلال اللقاء تم مناقشة أزمة ​النازحين السوريين​ في لبنان والمسعى الروسي لتأمين العودة الآمنة للنازحين.