اليكم قائمة بأبرز النجوم والمشاهير الذين تعرضوا للإفلاس خلال عام 2019:

النجمة توني براكستون سبق لها أن أشهرت إفلاسها مرتين عامي 1998 و2010، وربما فكرت أن تظهر على غلاف مجلة بلاي بوي كي تحصل على مبلغ ينتشلها من أزمة ديونها. وها هي الآن بعد مرور نحو 10 أعوا، تمّر بنفس الأزمة المالية التي عصفت بها من قبل.

المنتج والممثل دامون داش يقال إنه كان يمتلك من قبل ثروة تقدر قيمتها الإجمالية بـ 50 مليون دولار، لكنه الآن يمر بظروف مادية غاية في الصعوبة، ويقال إنه بات مفلسا بصورة تامة.

النجمة ميل بي تشير التقارير إلى أنها عاطلة عن العمل في الوقت الراهن ولا يوجد لديها أي أموال على الإطلاق.

النجم آر كيلي حين اعتقل في شباط 2019 بعد إدانته في 10 تهم ذات صلة بالاعتداء الجنسي، لم يتمكن من سداد قيمة الكفالة التي يبلغ قدرها 100 ألف دولار نظرا لتعثره ماديا.

النجمة كاتي برايس كانت ثروتها تقدر في السابق بأكثر من 52 مليون دولار، لكن وضعها المالي تدهور بشكل كبير، ووصلت أوجها العام الماضي بعد إفلاسها بشكل كبير.

محمد حديد والد نجمتي عروض الأزياء جيجي وبيلا حديد، الذي أشهر إفلاسه العام الماضي، لكنه لم يكن إفلاسا شخصيا، بل إن أعماله خسرت بشكل جماعي أكثر من كامل القيمة الصافية لثروته التي تقدر بـ 5 ملايين دولار.

النجمة إيرين هيثرتون أشهرت إفلاسها في 2019 بعدما تراكمت عليها ديون بأكثر من نصف مليون دولار، بحسب ما أفادت تقارير.

مصممة الأزياء دوريت كيمسلي سعت لبيع قصرها في كانون الثاني 2019 بأقل من سعره بـ 4 ملايين دولار كي تقف بجوار زوجها الذي تراكمت عليه الديون هو الآخر، لاسيما بعد صدور قرار بتجميد حسابها المصرفي وعدم تمكينها من التصرف في شيء.

الممثلة ستايسي داش ثروتها كانت تقدر بـ 8 ملايين دولار، لكنها أفلست وقلت تلك الثروة بشكل كبير.

كريس سولز بطل الموسم التاسع عشر من برنامج الواقع "The Bachelor"، الذي حقق بعد البرنامج ثروة تقدر بمليون ونصف المليون دولار، لكن بدأ يتراجع وضعه المالي بشكل كبير، ويقال إن ثروته تقلصت لنحو نصف مليون دولار فقط.

المنتج والمخرج هارفي واينشتاين وفق موقع سيليبرتي نيت وورث، فإن إجمالي ثروته تقلص بمقدار 250 مليون دولار منذ الفترة التي شهدت أوج حياته المهنية. فضلا عن الخسائر المادية التي تكبدها جراء إدانته في قضايا الاعتداءت الجنسية التي عصفت به.

الممثلة روز مكغوان كانت من أوائل السيدات اللواتي اتهمن هارفي واينشتاين بسوء السلوك الجنسي، لكن كان لذلك بالغ الأثر على وضعها المالي، حيث تقلصت ثروتها بشكل كبير، ويقال، بحسب تقارير، إنها لم تعد تملك الآن سوى 6 ملايين دولار.