إنها الضاحية الجنوبية التي عادةً ما تدفع الثمن عند كلّ محطةٍ تمرّ فيها البلاد سواء كانت سلبية أم إيجابية، إن كان من زمن الحروب وحتى زمن الأمراض، فالثمن واحد والنتيجة واحدة، لا شيء سوى التقوقع والمسؤولية الإضافية التي تقع على عاقتها، والسبب يمكن أن يكون موقعها الجغرافي أو حتى السيطرة الحزبية عليها.

 

وكأن ما كان ينقص الضاحية سوى فيروس "كورونا"، لا سيّما وأنّ أول من أُصيب به هي سيدة تسكن في هذه البقعة الجغرافية، كانت آتية من إيران، فتمّ تحويلها إلى وحش كاسر وجب وضعه في الحجر الصحي إلى أن يثبت العكس. فبعد أن أُشيع خبر إصابة السيدة اللبنانية بالمرض، أصاب الآلاف من سكان الضاحية الجنوبية أيضًا الوسواس من انتقال الفيروس إليهم وإلى بيوتهم. أصبح الأمر أشبه بفترة الأحزمة الناسفة والسيارات المفخخة التي لطالما عانت منها المنطقة.

 

المبادرات فردية من قبل الأهالي والحذر سيّد الموقف، مع أنّ وزير الصحة الذي يُحسب عليهم، يبدو وبحسب رأي العديد من أبناء الضاحية، ينشغل في الوقت الحالي بمؤتمراته "الفضفاضة" أكثر بكثير من اشنغاله باتخاذ التدابير الجدية للوقاية من هذا الفيروس، والتي من المفترض أقله أن يتم اتخاذ القرارات المتعلقة بوقف الرحلات مع الدول التي تغلغل فيها الفيروس ومن بينها إيران.

 

لذا يُطالب أبناء الضاحية بتأمين الإرشادات اللازمة من قبل المسؤولين، خاصةً وأنّ الكمامات باتت مقطوعة من الصيدليات. أمّا من كان "بيته بالقلعة" فقد يجد كمامة بسعر خيالي. لذلك، الحلّ الأمثل هو بتعليق الطيران عن كلّ دولة انتشر فيها الفيروس مع حصر الإصابات داخليًا قبل أن يقع "الفاس بالراس".