شدد "لقاء ​الجمهورية​" خلال اجتماعه الدوري برئاسة الرئيس ميشال سليمان على أهمية معالجة الأوضاع المالية والاستحقاقات بطريقة تحفظ سمعة ​الدولة​ ولا تلقي الضرر على مصلحة الشعب ال​لبنان​ي، ما يتطلب جرأة في معالجة الأسباب قبل التطلع على النتائج.

ورأى "اللقاء" ان ​الدستور​ يحتم على ​مجلس الوزراء​ رسم ال​سياسة​ العامة للبلاد، مشدداً على ضرورة انتهاج سياسة إنقاذية سيادية شجاعة تقي لبنان وشعبه شرّ الانحراف نحو أوضاع أشد قساوة، مطالباً بالعودة إلى تحييد لبنان عن صراعات المحاور والطلب إلى القوى المتدخلة في حروب الآخرين "الكف عن الإمعان في توريط لبنان وإحراجه أمام الدول الصديقة، المستعدة دائماً لنجدته في الأوقات العصيبة".

 

واعتبر "لقاء الجمهورية" ان التهرب من مناقشة ​الاستراتيجية الدفاعية​ هو سبب رئيسي لتردي الأحوال الاقتصادية، المرتبطة عضوياً ب​السياسة​ العليا التي تنتهجها البلاد.