أشار ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ أنه "ثمة معلومات لا نزال بحاجة اليها تتعلق بالوضع المصرفي، وهناك اجراءات سنتخذها ليتحمل المسؤولية كل من ساهم بإيصال ​الأزمة​ الى ما وصلته من خلال عمليات غير قانونية سواء عبر تحويل الأموال الى الخارج او التلاعب باليوروبوند او غيرها من الممارسات، والمسؤوليات ستكون جسيمة".

وأكد أنه "لم أوقع قانون موازنة العام 2020 بسبب عدم التصديق على قانون قطع الحساب إذ لا يمكن اصدار ​الموازنة​ من دونه الا اذا صدر قانون يجيز ذلك كما حصل في العام الماضي من خلال القانون 143 / 2019".

 

ولفت إلى أن "عمل اللجان المختصّة مستمر للوصول لمقترحات عملية تعرض على ​مجلس الوزراء​ بعد انتهاء دراستها لاتخاذ القرار المناسب بشأن الأوضاع المالية، وليتحمل المسؤولية كل من ساهم بإيصال الأزمة الى ما وصلته من خلال عمليات غير قانونية سواء عبر تحويل الأموال الى الخارج او التلاعب باليوروبوند".