الهدف هو مساعدة اللبنانيين الذين تأثروا بالظروف الاقتصادية المعاكسة.
 

بدأت معاناة اللبناني تتفاقم في الأشهر الأخيرة خاصةً بعد انطلاق ثورة 17 تشرين، حيث استفحلت الأزمة الاقتصادية والمالية وباتت تشتدّ يومًا بعد يوم لا سيّما بعد صرف آلاف الموظفين وانخفاض الأجور وارتفاع الدولار وغيرها من الأزمات الإقتصادية والإجتماعية التي يعيشها المواطن ويغرق بها، من دون أيّ بوادر لحلول ملموسة حتى الساعة.

 

المساعدات التي تمّ تنظيمها بين المواطنين على اختلاف أنواعها، كانت كثيرة في الفترات الماضية. وأمام الواقع المفروض، ولأنّ "الحاجة أمّ الاختراع"، تمّ تطوير تطبيق مجاني في شركة Sowlutions تحت إسم "خيّك" في أوائل شهر كانون الأوّل من العام الفائت، والهدف هو "مساعدة اللبنانيين الذين تأثروا بالظروف الاقتصادية المعاكسة".

 

صاحب الفكرة هو داني عقل الذي عرض الفكرة على المؤسسة التي يعمل بها بحسب ما أكّد في حديث مع موقع لبنان الجديد، نسبةً للوضع الاقتصادي الراهن في البلاد. وأشار إلى أنّ التطبيق يوفّر للمحتاجين المساعدة، كما ويسمح من جهة أخرى للراغبين، بتقديم المساعدة لمن هم بحاجة إليها، بالطريقة التي يراها مناسبة إن كان ذلك من خلال المال أو الثياب أو أيّ أغراض أخرى.

 

إقرأ أيضًا: على جدار مجلس الوزراء: أحلام وشهادات جامعية «معلّقة»

 

وعن كيفية استخدام التطبيق قال عقل: "على الشخص الذي يحتاج إلى مساعدة أن يكتب ما هو بحاجة إليه، والميزة هنا هو عدم ضرورة الإفصاح عن إسمه، وله الحرية  في اختيار طريقة التواصل معه إن كان عبر رقم هاتفه أو الاتصال به عبر التطبيق نفسه، وبالتالي لا داعي لذكر الرقم إذا كان لا يرغب".

 

وعن الإقبال وأرقام المشتركين بهذا التطبيق، أكّد بدوره أنّها وصلت إلى 10 آلاف في غضون شهرين، فيما التفاعل قد انخفض قليلاً بسبب فترة الأعياد وبعض الأحداث التي حصلت. وأردف: "بالطبع طلبات الحصول على المساعدة هي أكبر بكثير من أولئك الذين يريدون المساعدة، والنسبة الحالية التقريبية هي 90% مقابل 10%".

 

كما وكشف عن إضافة بعض الخيارات إلى التطبيق كنوع من التطوير، مثل إمكانية تحديد الأشخاص لنوع المساعدة التي يريدونها (أموال، مواد غذائية، ألبسة...)، بالإضافة إلى إمكانية الشخص المُساعد التعرّف على الشخص الأقرب إلى موقعه من أجل تقديم المساعدة إليه، لأنّ البعض يجد صعوبة في التنقّل وبالتالي أصبح الأمر أكثر سهولة.