أشار زعيم ​التيار الصدري​ في ​العراق​ السيد ​مقتدى الصدر​، إلى أن "العراق لن يصبح مثل ​قندهار​، ولن يكون ​شيكاغو​، في إشارة إلى توجه وسطي، بين التشدد والتحرر".

وفي تصريح له على وسائل التواصل الإجتماعي، لفت الصدر إلى أنه "بالأمس تعالت أصوات التشدد والقتل وحز الرقاب والتفخيخ باسم الدين، واليوم تتعالى أصوات التحرر والتعري والاختلاط والثمالة والفسق والفجور، بل والكفر والتعدي على الذات الإلهية وإسقاط الأسس الشرعية والأديان السماوية والتعدي على الأنبياء والمرسلين والمعصومين".

 

وذكر في تصريحه، بأن "ذلك ذكرني ذلك بشعارهم القديم بما معناه: إنهم لا يريدون قندهار، بل يريدون شيكاغو، ونحن اليوم ملزمون بعدم جعل العراق قندهار للتشدد الديني، ولا شيكاغو للتحرر والانفلات الأخلاقي والشذوذ الجنسي للفجور والسفاح والمثليين".