أفادت مصادر لصحيفة "​لوفيغارو​" الفرنسية، بأنه "تم استدعاء مندوب تونس الدائم لدى ​الأمم المتحدة​، المنصف البعثي، إلى تونس بشكل مفاجئ، لإنهاء مهامه"، مشيرة الى أن "السبب قد يتعلق بمشروع قرار فلسطيني يدين خطة ​صفقة القرن​، فقد ذهب أبعد مما كان يريده الرئيس في ملف ​الشرق الأوسط​".

ولفتت المصادر الى أنه "تم رحيله في حالة طارئة، بعد أربعة أشهر من تعيينه ممثلا للدولة لدى المنظمة الدولية في ​نيويورك​، ولم يحضر يوم أمس الاجتماع الذي نظمته ​الولايات المتحدة​ بين مهندس خطة ​السلام​ الأميركية ​جاريد كوشنر​، و​مجلس الأمن​".

يذكر أن المنصف البعثي دبلوماسي متمرس في مجال عمله ويحظى بتقدير نظرائه، عندما طلب منه عام 2019 العودة إلى الخدمة ليصبح سفيرا لدى الأمم المتحدة، لمدة عامين من وجود تونس عضوا غير دائم في مجلس الأمن. لكنه وفي فترة تقاعده السابقة، بقي نشيطا جدا في الأوساط الدبلوماسية كرئيس للجمعية التونسية للأمم المتحدة.